منتديات الشموخ

منتدى يختص بالكريمات الطبيعية والطب البديل
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
ارجو من اعضاء وزوار ملتقى الاحباب الاحمدية زيارة المنتدى الجديد على الرابط التالي http://alsa3ed.com/vb/

شاطر | 
 

 معنى المراقبه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
النسر

avatar

عدد المساهمات : 43
نقاط : 57
تاريخ التسجيل : 03/01/2010
العمر : 38
الموقع : www.alsa3ed.com

مُساهمةموضوع: معنى المراقبه   الأربعاء فبراير 10, 2010 1:37 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سيدي مما مر معي منذ زمن اني ذهبت الى أحد المشايخ وطلبت البيعه فلم يعطني

فعلمت بعدها ان كل ولي لله يعرف مريديه ومريدي الأولياء الآخرين

ومما قرات وجدت كثيرا من العبارات التي تدل على أن الشيخ يراقب مريديه حتى وهم بالأرحام

من بعضها في قول سيدي ابراهيم الدسوقس ( ولم أزل من ذلك اليوم أربي تلامذتي، وهم في الأصلاب لم يحجبوا عني إلى وقتي هذا، )

وهناك الكثير مما قرأت يذكر ذلك

أرجو منكم الإفادة والشرح اذا أمكن

لترتيب الأفكار بغية العلم والإستفادة ولإجابة السائلين

جزاكم الله خير

ا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المدير العام
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 284
نقاط : 523
تاريخ التسجيل : 13/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: معنى المراقبه   الخميس فبراير 11, 2010 3:00 pm

حياك الله اخي احمد
اخي كثيرة من المواضيع لا يجوز ان نجتاز فيها الشرع الشريف وكل امر لا يقاس بالشرع فهو رد
فلأولياء الله رضي الله عنهم خواص ليست موجودة عند العامة ولا يجوز ان ننقلها عنهم رضي الله عنهم
اما عن سؤالك عن هذا الامر فبحث عنه في قول رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديثه الشريف الارواح جنود مجندة من تعارف منها أتلف ومن تناكر منها اختلف
اين كان هذا التعارف للارواح وكيف تعارفت
فستجد جواب سؤالك ان شاء الله

اختلف العلماء في تأويل العدل والإحسان؛ فقال ابن عباس: العدل لا إله إلا الله، والإحسان أداء الفرائض. وقيل: العدل الفرض، والإحسان النافلة. وقال سفيان بن عيينة: العدل ها هنا استواء السريرة، والإحسان أن تكون السريرة أفضل من العلانية. علي بن أبي طالب: العدل الإنصاف، والإحسان التفضل. قال ابن عطية: العدل هو كل مفروض، من عقائد وشرائع في أداء الأمانات، وترك الظلم والإنصاف، وإعطاء الحق. والإحسان هو فعل كل مندوب إليه؛ فمن الأشياء ما هو كله مندوب إليه، ومنها ما هو فرض، إلا أن حد الإجزاء منه داخل في العدل، والتكميل الزائد على الإجزاء داخل في الإحسان. وأما قول ابن عباس ففيه نظر؛ لأن أداء الفرائض هي الإسلام حسبما فسره رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديث سؤال جبريل، وذلك هو العدل، وإنما الإحسان التكميلات والمندوب إليه حسبما يقتضيه تفسير النبي صلى الله عليه وسلم في حديث سؤال جبريل بقوله: (أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك). فإن صح هذا عن ابن عباس فإنما أراد الفرائض مكملة. وقال ابن العربي: العدل بين العبد وبين ربه إيثار حقه تعالى على حظ نفسه، وتقديم رضاه على هواه، والاجتناب للزواجر والامتثال للأوامر. وأما العدل بينه وبين نفسه فمنعها مما فيه هلاكها؛ قال الله تعالى: "ونهى النفس عن الهوى" [النازعات: 40] وعزوب الأطماع عن الأتباع، ولزوم القناعة في كل حال ومعنى. وأما العدل بينه وبين الخلق فبذل النصيحة، وترك الخيانة فيما قل وكثر، والإنصاف من نفسك لهم بكل وجه، ولا يكون منك إساءة إلى أحد بقول ولا فعل لا في سر ولا في علن، والصبر على ما يصيبك منهم من البلوى، وأقل ذلك الإنصاف وترك الأذى.
قلت: هذا التفصيل في العدل حسن وعدل، وأما الإحسان فقد قال علماؤنا: الإحسان مصدر أحسن يحسن إحسانا. ويقال على معنيين: أحدهما متعد بنفسه؛ كقولك: أحسنت كذا، أي حسنته وكلمته، وهو منقول بالهمزة من حسن الشيء. وثانيهما متعد بحرف جر؛ كقولك: أحسنت إلى فلان، أي أوصلت إليه ما ينتفع به.
قلت: وهو في هذه الآية مراد بالمعنيين معا؛ فإنه تعالى يحب من خلقه إحسان بعضهم إلى بعض، حتى أن الطائر في سجنك والسنور في دارك لا ينبغي أن تقصر تعهده بإحسانك؛ وهو تعالى غني عن إحسانهم، ومنه الإحسان والنعم والفضل والمنن. وهو في حديث جبريل بالمعنى الأول لا بالثاني؛ فإن المعنى الأول راجع إلى إتقان العبادة ومراعاتها بأدائها المصححة والمكملة، ومراقبة الحق فيها واستحضار عظمته وجلاله حالة الشروع وحالة الاستمرار. وهو المراد بقوله (أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك). وأرباب القلوب في هذه المراقبة على حالين: أحدهما غالب عليه مشاهدة الحق فكأنه يراه. ولعل النبي صلى الله عليه وسلم أشار إلى هذه الحالة بقوله: (وجعلت قرة عيني في الصلاة). وثانيهما: لا تنتهي إلى هذا، لكن يغلب عليه أن الحق سبحانه مطلع عليه ومشاهد له، وإليه الإشارة بقوله تعالى: "الذي يراك حين تقوم. وتقلبك في الساجدين" [الشعراء: 218 - 219] وقوله: "إلا كنا عليكم شهودا إذ تفيضون فيه" [يونس: 61].‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alshemokh.mam9.com
المدير العام
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 284
نقاط : 523
تاريخ التسجيل : 13/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: معنى المراقبه   الخميس فبراير 11, 2010 3:09 pm

5 - باب المراقبة
قَالَ اللَّه تعالى (الشعراء 219، 220): {الذي يراك حين تقوم وتقلبك في الساجدين}.
وقَالَ تعالى (الحديد 4): {وهو معكم أينما كنتم}.
وقَالَ تعالى (آل عمران 6): {إن اللَّه لا يخفى عليه شيء في الأرض ولا في السماء}.
وقَالَ تعالى (الفجر 14): {إن ربك لبالمرصاد}.
وقَالَ تعالى (غافر 19): {يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور}.
والآيات في الباب كثيرة معلومة.
هذه مراقبة الله للعبادعز وجل
وفي الحديث الشريف


[size=21]
وقد روى البخاري عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن الله تبارك وتعالى قال من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب وما تقرب إلى عبدي بشيء أحب إلي مما افترضت عليه وما يزل عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنت مسمى الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ويده التي يبطش بها ورجله التي يمشي بها ولئن سألني لأعطينه ولئن استعاذني لأعيذنه وما ترددت عن شيء أنا فاعله ترددي عن نفس المؤمن بكره الموت وأنا أكره مساءته).‏


فما بالك بعبد كان الله سمعه وبصره ويده وقدمه الا يكون مراقبا بإذن الله


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alshemokh.mam9.com
النسر

avatar

عدد المساهمات : 43
نقاط : 57
تاريخ التسجيل : 03/01/2010
العمر : 38
الموقع : www.alsa3ed.com

مُساهمةموضوع: رد: معنى المراقبه   الجمعة فبراير 12, 2010 11:38 pm

ربي صلي على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

غفر الله لنا ولكم وأسكنكم فسيح جنانه

جزاكم الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المدير العام
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 284
نقاط : 523
تاريخ التسجيل : 13/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: معنى المراقبه   السبت فبراير 13, 2010 2:12 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alshemokh.mam9.com
 
معنى المراقبه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الشموخ :: المنتديات الطبية :: قسم الإجابة عن أسئلتكم-
انتقل الى: